نجعل المستحيل .. ممكناً

كيف يمكن صناعة مجسمات من الفلين؟

هل تريد معرفة كيفية صنع مجسمات بالفلين، يذكر أن تلك المادة متعددة الاستخدامات للتصنيع السريع، مما يجعل أي فرد يرغب في أن يبدع ببساطة بالحرفة اللمسية لصنعها، لذا اخترنا أن نقدم إليك في هذا المقال المزيد عن تلك المادة ومتى ظهرت استخدامها في تصنيع المجسمات، وما أبرز استخداماته، إضافة إلى شرحاً وافياً عن أشهر مجسم تم تصنيعه بالفلين عبر التاريخ وخطوات تصنيعه باستخدامه.


قبل أن نشرح لك كيف يمكن صناعة مجسمات من الفلين، دعنا نلقي نظرة على تلك المادة، وكيف ظهرت استخدامها في مجال صناعة المجسمات.

ما هو الفلين؟

كيف يمكن صناعة مجسمات من الفلين؟

الفلين عبارة عن مادة شائعة وخفيفة الوزن، يستخرج الفلين من اللحاء السميك لشجرة Quercus suber الموجودة في البحر الأبيض المتوسط.

توجد عادة في سدادات الزجاجات وزجاجات النبيذ، ويمكن أيضًا استخدام المواد لمجموعة من الأغراض المعمارية، بما في ذلك صنع المجسمات.

يمكن صناعة مجسمات من مادة الفلين لأغراض تعليمية فمثلاً يمكن لمدرس العلوم صناعة مجسم جسم الإنسان، ومدرس الجغرافيا يصنع مجسم الكرة الأرضية.

كما يمكن لطالب هندسة العمارة والديكور أن يصنع مجسمات تحاكي اختصاصه، كالبيوت المصنوعة من الفلين.

إضافة إلى ذلك يمكن استخدام الفلين من أجل تصنيع أشكال ولوحات فنية مختلفة.

كيف يمكن صناعة مجسمات من الفلين؟

لمحة عن ظهور صناعة المجسمات بالفلين

لقد بدأت نمذجة الفلين وصناعة مجسمات بالفلين في إيطاليا في القرن السادس عشر، حيث تم التعرف على المادة لأول مرة لتكملة العمارة الإيطالية الكلاسيكية. 

تتطلب حرفة قديمة، نمذجة الفلين سنوات من المهارة الفنية وأتقنها المصمم الألماني ديتر كولين.

ينشئ Cöllen نماذج مبنية من الفلين للمباني القديمة، ونحت الفلين بتفاصيل دقيقة لتوضيح الروعة المعمارية للمباني التاريخية.

رغم أن الفلين هو أحد أكثر المواد خفيفة الوزن حيث يتكون 50٪ من حجم خلية المادة من الهواء، إلا أن المادة صلبة ومتينة ويمكن ضغطها بضغط كبير دون أن تنكسر.

كما ينتج عن الهيكل الخلوي المعبأ بإحكام لفلين مقاومته للماء و موصلية حرارية منخفضة، أضافت تلك الخصائص إلى شعبية الفلين مجسم لصنع المواد حيث يمكن نقلها بسهولة، حيث أصبحت نماذج الفلين تذكارًا شهيرًا للجولة الكبرى.

اكتشف Cöllen الفلين في التسعينيات وقام ببناء نماذج واقعية للغاية من الفلين لمدة 25 عامًا منذ ذلك الحين، واستند في طريقته إلى تقنيات نمذجة الفلين الكلاسيكية.

تم عرض أعمال كولين، التي نحتت المباني والآثار للعمارة الرومانية واليونانية والمصرية، في جميع أنحاء العالم في المعارض والمتاحف والمجموعات الخاصة.

يوضح تفاصيل نسيج الحجر كيف يمكن استخدام الفلين لإنشاء نماذج معمارية رائعة، مما يؤدي إلى طمس الخطوط بين العمارة والفن.

افتتح معرض Cöllen في فرانكفورت في السادس من ديسمبر 2018 ومعرضًا في متحف Bruce في نيويورك حتى نهاية يناير 2019.

عند زيارة الشقق الخاصة اليوم، فإن أحد أكثر الأشياء لفتًا للنظر هو نموذج ضخم من الفلين لأطلال بومبي، في وسط غرفة النموذج.

ما هي قصة بومبي؟

يتيح لنا استجمام الغرفة النموذجية أن نرى مرة أخرى الطريقة التي عرض بها Soane نماذج لمشاريعه المعمارية الخاصة جنبًا إلى جنب مع نماذج من الأطلال العظيمة الروائع المعمارية في اليونان القديمة وروما. 

يتجلى ذلك من خلال استعادة عرض النماذج على حامل نموذج بومبي الكبير الموضوع في وسط الغرفة.

تم تكليف هذا الحامل المكون من ثلاث طبقات من قبل Soane في عام 1826 لعرض نموذج من الفلين من Pompeii (كما بدا في عام 1820).

إذ تم شراؤه من Christie’s، مع نماذج الفلين الأخرى، عند بيع آثار تلميذه John Sanders، الذي كان لديه توفي مؤخرا.

لكن بعد بضع سنوات من وفاة Soane، تم تفكيك غرفة النموذج الخاصة به وتم إزاحة المنصة الكبيرة، لتصبح نوعًا من الدخيل المتجول في التصميمات الداخلية الأخرى للمتحف.

في أوائل تسعينيات القرن التاسع عشر، قرر جيمس وايلد (القيم الفني) إعادة صنع الحامل، وتقليص حجمه إلى نصف حجمه الأصلي تقريبًا. تم قطع نموذج بومبي (حوالي ستة أقدام مربعة) لتمكينه من ملاءمة الحامل المعاد تشكيله – إزالة النصف بميزات معمارية أقل. 

تطلبت استعادة الحامل إلى حجمه الأصلي إعادة إنشاء الجزء المفقود من طراز بومبي، في الفلين على قاعدة خشبية.

حيث كان هناك رجل واحد فقط في العالم لا يزال ينتج موديلات الفلين عالية الجودة.

لكن لم يكن المتحف بحاجة إلى شخص ماهر في الفن المفقود في صناعة نماذج الفلين فحسب، بل احتاج أيضًا إلى شخص ما لتقديم المعلومات الضرورية حول بالضبط ما يجب تصميمه. 

قدم نقش تفصيلي للغرفة النموذجية من عام 1835 نقطة انطلاق، إلى جانب خطتين لبومبي في عام 1820 حصل عليها Soane مع النموذج.

لكن فريق المتحف جلب البروفيسور فالنتين كوكل أحد أبرز الخبراء في العالم في نماذج الفلين.

 إضافة إلى عالم آثار مقيم في ألمانيا قضى سنوات عديدة في الدراسة والعمل في بومبي وهو ديتر.

عمل الاثنان معًا على التصميم التفصيلي للنصف الجديد من النموذج للتأكد من أنه دقيق وقريب من Soane الأصلي قدر الإمكان.

ما هي خطوات صنع نموذج بومبي

يمكن اعتبار بومبي خير مثال على صناعة مجسمات بالفلين على اختلاف أنواعها وأشكالها، التي تتلخص باتباع الخطوات التالية:

يبدأ صنع نموذج الفلين بكتلة صلبة من الفلين، لحاء شجرة بلوط من الفلين على الجانب الخارجي مثقب بثقوب (هذا هو الجزء الذي تُقطع منه الفلين لزجاجات النبيذ).

لكن من الجانب الداخلي أكثر كثافة وسلاسة، أسماه ديتر “الفيليه” وهو ناعم جدًا، يشبه الجلد تقريبًا، وهو الجزء المستخدم بشكل أساسي في النمذجة.

يجب استخدام أدوات حادة ومهارة كبيرة

لكن من السهل قطع الأدوات الدقيقة.

يذكر أن ذلك قد استغرق عامًا واحدًا ليصنع النصف المفقود من نموذج الفلين استنادًا إلى بعض التفاصيل، مثل الأعمدة الصغيرة، على قوالب مأخوذة من النسخ الأصلية الباقية.

مقارنة بين صناعة المجسمات باستخدام الفلين والطباعة ثلاثية الأبعاد

تعتبر صناعة مجسمات بالطباعة ثلاثية الأبعاد أفضل من صناعة مجسم بالفلين لعدة أسباب منها:

تمتاز الطابعة ثلاثية الأبعاد بالدقة العالية، إضافة إلى المجسمات ذات الجودة العالية.

كما تعتبر الطابعات أسهل من ناحية الاستخدام وأوفر من ناحية الكلفة والوقت والجهد.

تمكن الطابعات ثلاثية الأبعاد المطورين من طباعة الأجزاء كبيرة الحجم والمعقدة و الأجزاء المتداخلة والبارزة التي قد يصعب على المستخدم تنفيذها بالطرق التقليدية.

باستخدام الطابعة ثلاثية الأبعاد يمكنك إنتاج نماذج طبق الأصل عن الشكل الذي تريده، كما يمكنك إنتاج أجزاء بمواصفات ميكانيكية وفيزيائية مختلفة.


في الختام، إن صناعة مجسم بالفلين أمر جميل رائع، وبحسب ديتر إن كل خراب قديم له طابعه العاطفي الخاص، ويمكن للفلين أن يعبر عن هذا بشكل جميل مما يجعل المشاهد يشعر وكأنه يشاهد الخراب نفسه. 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: